..

الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

وزارة الداخلية توقف ''مصلحة'' السقا وعز..

بعد رفض فيلم المصلحة.. مسلسل التدخل الامني فى السينما متواصل

فجأة وبدون مقدمات ابدت وزارة الداخلية المصرية اعتراضها على احداث الفيلم السينمائى الجديد (المصلحة) تأليف وانتاج احمد عبدالله واخراج ساندرا نشأت و بطولة احمد السقا واحمد عز وزينه وحنان ترك والذى كان من المقرر بدأ تصويره خلال الاسبوع الاول من العام الجديد 2011 ليتم عرضه فى سباق الصيف السينمائى القادم.

فرغم ان احداث الفيلم تم اخذها من ملفات احدى القضايا الحقيقية التى حدثت على ارض الواقع والخاصة بعلاقة ما ربطت بين احد الضباط الكبار واحد تجار المخدرات ممن ذاع صيتهم قبل بضعة اعوام من الان - وهو امر مألوف ومعتاد ولطالما حدث على ارض الواقع وناقشته الكثير من الاعمال الدرامية من قبل - الا ان الداخلية كان لها رأى اخر فى هذا الفيلم.

وجاءت رفض الداخلية لاكثر من سبب اولهم ان قصة الفيلم مأخوذة من قضية حقيقية حدثت بالفعل وثانيهم ان الفيلم يعود إلى أن بعض أحداثه تكشف النقاب عن اساليب التحريات وإجراءات الضبط وهى امور لا يصح كما جاء فى اسباب الاعتراض الكشف عنها بهذا الشكل من منطلق انها أسرار خاصة ودقيقة.

ادراج الداخلية

وما حدث مع هذا الفيلم سبق وحدث مع عدد كبير من الافلام التى تقدم بها اصحابها لجهاز الرقابة على المصنفات الفنية بصفتها الجهة الوحيدة المعنية باجازة الافلام اورفضها الا انهم اى صناع هذه الافلام فوجئوا بما لم يتوقعونه على الاطلاق بعد قيام الرقابة باحالتها لوزارة الداخلية فتخطى عدد الافلام التى واجهت هذا المصير خلال الاعوام الثلاثة الماضية لنحو عشرة افلام فى عين العدو من بينها افلام تم اجازتها والتصريح بها بالفعل وافلام اخرى لا تزال حبيسة ادراج الداخلية مما يؤكد على عدم وجود اى نية للتصريح بها.

فهل اصبحنا نعيش فى عصر جديد فى اطار عملية مراقبة الافلام السينمائية؟ فما حدث خلال الاعوام الاخيرة لم نشهد له مثيلا فى كل عصور السينما منذ بدايتها حتى الان؟!!.

عزبة ادم

فمن منا ينسى ماحدث مع فيلم (عزبة ادم) تأليف محمد سليمان وانتاج شركة السبكى وبطولة احمد عزمى وفتحى عبدالوهاب وماجد الكدوانى ودنيا سمير غانم والفنان الكبير محمود ياسين والذى يدور موضوعه حول رجل شرطة فاسد يفرض سطوته على اهل عزبة فقيرة يعيش بها الاف من فقراء المجتمع فيبطش بالجميع وايضا يقوم بعقد صفقات مشبوهة مع اللصوص الكبار فى العزبة فى العزبة التى تدور فيها الأحداث.

ومن هنا قامت الرقابة باتخاذ قرارها بعرض سيناريو الفيلم على وزارة الداخلية كشرط اساسى قبل التصريح بعرضه جماهيريا لتتخذ القرار المناسب بشأنه مما تسبب فى ازعاج صناع الفيلم وقتها ولم يتم التصريح به الا بعد اجراء كل التعديلات التى طالبت بها الداخلية!!

مسجون ترانزيت

ولم يختلف الامر كثيرا مع فيلم (مسجون ترانزيت) بطولة احمد عز وايمان العاصى والفنان الكبير نور الشريف اخراج ساندرا نشأت حيث فوجئ صناعه وفوجئنا معه ايضا بقيام الرقابة باحالته لوزارة الداخلية وبنفس الشكل ولم يتم التصريح به الا بعد استجابة صناعه باجراء تعديلات على بعض المشاهد الهامة واعادة تصوير مشاهد اخرى.

نمس بوند

كما فوجئ ايضا صناع الفيلم الكوميدى (نمس بوند) بطولة هانى رمزى ودوللى شاهين قبل عرضه بأيام قليلة باحالته ايضا وبنفس الشكل لوزارة الداخلية لتتخذ القرار المناسب بشأنه من منطلق انه يتعرض بشكل مباشر لرجال الشرطة حيث يقدمهم الفيلم بشكل قد ترى الداخلية انه يمثل اساءة بالغه لها.

البلد والحكومة

ومابين هذا وذاك فوجئ ابطال وصناع فيلم (البلد دى فيها حكومة) تأليف طارق همام وإخراج عبدالعزيز حشاد وبطولة تامر هجرس وعلا غانم وعزت أبوعوف ونيرمين ماهر وخليل مرسي ومحمد الخلعي بالتحقيق معهم بدعوى ان العمل تضمن مشاهد تسئ للوزارة ورجالها ولم يتم الافراج عن العمل الا بعد تعهد صناع العمل باجراء مجموعة من التعديلات التى تم مطالبتهم بها.

دكان شحاتة

اغرب شئ ماحدث مؤخرا مع فيلم (دكان شحاتة) تأليف ناصر عبد الرحمن وبطولة محمود حميدة وهيفاء وهبي وعمرو سعد وغادة عبد الرازق وعمر عبد الجليل ومحمد كريم الذى تم عرضه قبل عامين من الان دون ان تقوم الرقابة باحالته للداخلية من منطلق انه لم يتضمن اى مشاهد من الممكن ان تحمل اى اساءة من اى نوع للوزارة اواحد رجالها ورغم مرور كل هذه الشهور على عرض الفيلم جماهيريا فوجئنا بالرقابة تقوم باحالته للداخلية دون اسباب مفهومه وبناء عليه قامت الرقابة بتشكيل لجنه لمشاهدة نسخة من الفيلم.

0 التعليقات: