..

الأحد، 17 أكتوبر، 2010

أيمن نور يتهم رئيس مجلس الشعب بإهدار أموال الدولة


تقدم رئيس حزب الغد الدكتور أيمن نور ببلاغ للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود يوم السبت ضد رئيس مجلس الشعب الدكتور فتحي سرور يتهمه فيه بإهدار أموال الدوله في شراء أجهزه تصويت إلكترونية في مجلس الشعب لم يتم تشغيلها ولو لمره واحده ووجود شبه فساد في العقد الذي نفذت به الشركة الألمانيه هذا المشروع، بحسب نص بلاغ نور. وقال نور في بلاغه إنه ''منذ أن دخل مجلس الشعب لأول مره في سنة1995 وهو يتسأل عن تلك الأزرار الثلاثه الموجوده أمام كل ميكروفون داخل القاعه ؟! وما هي وظيفة تلك الشاشات المثبته أعلي منصة المجلس ؟''. وأضاف رئيس حزب الغد أنه ''كثيراً ماكان النواب يحتجون لوجود أغلبية الأصوات، في إتجاه مغاير لما أعلنه سرور، فنطلب إعادة التصويت لتتبين المنصه الحقيقه فيطلب سرور من الموافقون الوقوف أو الجلوس لتبيان العدد الذي إذا ظهر مخالفته لرغبة المنصه أجل التصويت لوقت أخر وبمعني أصح لحين إحضار الأغلبيه من أعضاء الوطني فهم في العاده يمارسون عادة التزويغ''. ولفت النائب البرلماني السابق أنه عندما ''زار برلمانات عده في العالم الغربي والعربي وجد أن كل برلمانات العالم تجري عملية التصويت إلكترونياً وتظهر النتائج فوراً علي شاشه تحسم الأمر دون مواربه أو إجتهاد أو هزل في موضع الجد كما يحدث في مصر''. وعلى اثر ذلك تقدم نور وقتها بطلب لرئيس مجلس الشعب الدكتور سرور يسأل فيه عن عدم تركيب البرلمان المصري نظام إلكتروني للتصويت؟، فجاءه الرد من الأمانة العامة للمجلس أن البرلمان المصري من أول البرلمانات التي استوردت هذا النظام منذ الثمانينات من القرن العشرين وأن شركة المانيه متخصصه هي التي وردت الأجهزه وقامت بتركيبها داخل القاعه''. وأشار نور إلى أن سرور علل عدم تشغيل هذه الأجهز بعدم كفاية القاعة لكل النواب، موضحاً – نور - أنه تقدم بطلب إحاطه لوزير مجلسي الشعب والشورى عن إهدار أموال الدوله في شراء أجهزه لم يتم تشغيلها ولو لمره واحده ووجود شبه فساد في العقد الذي نفذت به الشركة الألمانيه هذا المشروع وحصلت علي ملايين الجنيهات ولم يتم حتي تجريبه. وقال نور في بلاغه إن الحكومة ردت عليه بأنه ستراعي تشغيل النظام الجديد ''الممتاز'' مع أعمال توسيع القاعه التي ستتم قريباً، ملفتاً على أنه مرت على هذه الواقعه سنوات طويله حتى علم منذ أيام خبراً عن توسعة قاعة المجلس، لتوفير 64 مقعداً للمرأه وبتكلفه تتجاوز عدة ملايين من الجنيهات ، خصصت لشركة إيطاليه هذه المره ''. وشرح رئيس حزب الغد أن ''الشركه إقترحت أن تتم توسعة القاعه بتخفيض مساحة المنصه التي يجلس عليها سرور منفردا، وتحتل '' ثمن'' مساحة القاعه المخصصه لـ 518 عضواً''. وأكد نور أن ''سرور رفض إقتراحات اللجنه رافعاً شعار لامساس بمنصتي فهي جزأ من تاريخ مصر، كما رفض تحويل شرفة الصحافه إلي مقاعد إضافيه للنواب مؤكداً أنه لامساس بصحافتي'' بحسب ما جاء بالبلاغ. وأوضح نور في بلاغه أن ''التعديل الوحيد الذي طلبه سرور من الشركة الإيطاليه هو نزع تلك الأجهزه المثبته أمام مقاعد القاعة التي سبق وأن أنفق عليها اكثر من خمسة ملايين جنيه لتركيبها بمعرفة الشركه الألمانيه وهاهو ينفق ملايين أخري على شركة إيطاليه لتنتزع أجهزة التصويت التي لم تعم

ل أصلاً ''.

0 التعليقات: